عشر مفاهيم خاطئة حول سكري الاطفال

عشر مفاهيم خاطئة حول سكري الاطفال

هناك الكثير من المفاهيم الخاطئة حول مرض سكري الاطفال , حيث سنتناول في هذا المقال بعض من هذه المفاهيم لنصححها, لنتجنب أي مشاكل صحية أخرى .

أولاً: هل يحدث المرض بشكل مفاجئ ؟

مرض سكري الاطفال هو مرض حاد البداية ويقصد بكلمة حاد البداية هو أن ظهوره يحدث خلال أسابيع معدودة، كما هو الحال في مرض السكري النوع الثاني الذي يحتاج لسنوات عديدة. ونرى بعض أهالي المريض يستغرب حدوث المرض فجأة وخلال أيام قليلة وقد يعرض الطفل على طبيب ما قبل ظهور المرض بأيام ولم يكتشفه الطبيب مما يثير حفيظة الأهل وغضبهم على الطبيب لعدم اكتشافه المرض باكرًا، لذلك يجب الانتباه بأن مرض السكري النوع الأول قد يحدث فجأة ويكتشف خلال أيام وليس بالضرورة خلال زيارة الطفل للطبيب.

ثانياً: هل جيد أن يحرم الطفل من السكريات تمام ؟

البعض يعتقد بأن حرمان الطفل من السكريات أو النشويات أمر جيد حقيقة الأمر أن نصف السعرات الحرارية اللازمة لتغذية طفل السكري تكون من السكريات والنشويات ويفضل النشويات المعقدة التي لا تسبب ارتفاعا حادا في مستوى السكر في الدم.

ثالثاً: كيف يمكن معرفة عدد جرعات الانسولين المطلوبة ؟

 الكثيرون يعتقدون أن الإقلال من عدد مرات التحليل هو الأفضل وأن في ذلك رحمة للطفل المصاب بالسكري والحقيقة أنه لا يمكن التعرف على القدر الحقيقي من جرعات الإنسولين من غير تحليل منتظم لسكر الدم وننصح بالتحليل أربع مرات في اليوم أو اكثر إن دعت الحاجة.

رابعاً: فترة شهر العسل للانسولين  

مرض السكري النوع الأول هو مرض مناعي في الاصل، حيث يرتفع السكر فيه عندما يتأثر قرابة التسعين في المائة من البنكرياس وليس بالضرورة كامل البنكرياس وكامل الخلايا المفرزة للإنسولين. وبالتالي عندما يعطى للطفل الإنسولين بعد التشخيص، فذلك ينشط الخلايا الصالحة الباقية ويؤدي الى إفراز بعض من الإنسولين الداخلي الطبيعي مما قد يؤدي الى خفض السكر في الدم. وهذه الحالة تسمى تجاوزا فترة شهر العسل وهي فترة إفراز الإنسولين الداخلي الطبيعي والتي قد تستمر قرابة الشهر أو أكثر أو أقل. فيجب العلم هنا أن هذه الفترة هي فترة مؤقتة ومرحلية أي أن الجسم سيعود على الاعتماد الكامل على الإنسولين الخارجي.

 خامساً: هل يسبب الأنسولين مضاعفات السكري  الأنسولين هو هرمون أساسي، والأنسولين المصنع شبيه للأنسولين البشري تماماً ً، ولهاذا الأمر فأن المضاعفات نتيجة الأنسولين قليلة جداً. كما أن هناك العديد من الأبحاث المهمة التي أوضحت بأنه لا يوجد أية علاقة بين استخدام الأنسولين وزيادة مضاعفات السكري. وعلى العكس فإن كل الدراسات أو ضحت أن استخدام الأنسولين بصورة صحيحة يحد من حدوث المضاعفات للسكري بشكل كبير.

سادساً: هل يجب على مريض سكري الاطفال الذي لا يعاني السمنة ممارسة الرياضة ؟

الحقيقة أن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام هام لكل شخص، فهي تزيد من نشاطه وحيويته وتشعره بالسعادة  وتقلل التوتر والضغط العصبي وتجعله ينام بسهولة وبعمق وتصقل العضلات وتقويها وتوزع الدهون في الجسم مما يعطيه جسما متناسقا وترفع استهلاكك للسعرات الحرارية فيساعد في انقاص الوزن . وحتى لو لم يكن هناك سمنة فالرياضة مفيدة لمرضى السكري اذ تحسن ضبط السكر و تزيد من كفاءة الانسولين .

سابعا: هل يجوز استخدام الأدوية المحتوية على السكر ؟

 في الحقيقة يوجد خشية لدى الكثيرين من استخدام الأدوية التي تحوي سكرا والتي تؤدي الى زيادة مستوى السكر في الدم،  ويجب إدراك أن محتوى هذه الأدوية المختلفة من السكر قليل جدا  حيث لا تؤثر بالشكل المعتقد في سكر الدم، فإن استخدامها قد يساعد من شفاء المريض من مرض معين مثل أدوية المضادات الحيوية أو خفض الحرارة . وبذلك يكون استخدامها ايجابي وليس سلبي كما هو معتقد .

ثامناً: هل يؤثر استخدام الانسولين الخارجي على الانسولين الداخلي ؟

من المعتقدات الخاطئة عن مرض السكري النوع الأول الذي يصيب الأطفال أن البدء باستخدام الإنسولين الخارجي يؤدي الى تعود الطفل عليه وأن الطفل بعد ذلك لا يتقبل الأقراص المخفضة للسكر والأولى هو البدء بالأقراص المخفضة للسكر وليس حقن الإنسولين. فهذا الاعتقاد الخاطئ يبطئ من البدء باستخدام الإنسولين ويؤدي الى حموضة الدم من جراء إرتفاع سكر الدم. فلا يؤثر الإنسولين الخارجي على الإنسولين الداخلي كما يعتقد البعض، بل إن الاسراع بالبدء باستخدام الإنسولين الخارجي يساعد على استمرارية إفراز الإنسولين الداخلي وهو أفضل من الإنسولين الخارجي من ناحية انتظام الإفراز.

 

تاسعا: هل يختلف قياس السكر في المنزل عن القياس المخبري ؟

يجب توضيح هذه الحقيقة أن نتائج تحليل السكر المنزلي قد تختلف من جهاز لآخر وان هناك نسب اختلاف قرابة 15% بين نتائج المختبر ونتائج الأجهزة المنزلية وذلك لأن عينة الدم المستخدمة تؤخذ من الشعيرات الدموية الدقيقة في حالة الجهاز المنزلي بينما ترسل عينة الوريد إلى المختبر.

عاشراً: هل تقتصر حقن الانسولين على منقطة الفخذين ؟

 البعض يعتقد أن حقن الإنسولين مقصور على منطقة الفخذ، والصحيح أن الأنسولين يحقن بالطبقة الدهنية التي تفصل طبقة الجلد عن العضل وهناك أماكن مختلفة خاصة لحقن الأنسولين وتضم الجزء الأعلى والخارجي من الذراعين والجزء الأمامي والخارجي من الفخذين ومنطقة البطن بعيدا عن السرة والجزء الأعلى من الإليتين من المؤخرة. كما أن تغير مواضع الحقن أمر هام أيضا لتجنب حدوث تجمع الدهون الذي يقلل من امتصاص الإنسولين.