تحية حب وإخلاص وإجلال للدكتورة إيمان العزاوي

قال تعالى [الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلً]
وقـــــــال [وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ ]
صدق الله العظيم

بداية الحديث من لم يذق مرارة وطعم الإنتظار لسنوات طويلة يحسب فيها الأيام والساعات والدقائق حتي يأتي طفل أو طفلة يناديك أو تناديك بابا ماما لا يحس بهذه الفرحة التي تملء قلبي والسعادة التي تغمرني نعم سعادة ما بعدها سعادة وفرحة ما بعدها فرحة إلا الفوز بالجنة إن شاء الله ، حين تُبشر أنك سترزق بطفل فإمرأتك حامل يا ربي كيف هي الحالة !!!!
طبعا العمل الأول الشكر لله وحدة على هذه النعمة العظيمة وسجدة شكر ، بعدها ثناء للدكتورة القديرة والمخلصة بكل ما تحملة الكلمة من معنى في وقت عملها وحتى في ساعات راحتها في منزلها تحل المشاكل وإن دعت الضرورة خرجت إلى المركز حتى تتأكد أن مراضاها في أتم صحة وعافية … وشكرا للسبلة أن دلتني في أحد مواضيع النقاش عليها..
7 سنوات إنتظار 7 سنوات ترقب وتأمل 7 سنوات وحديث الناس لا يكف عن مضايقة القرورة 7 سنوات قاسينا فيها كل أنواع التعذيب النفسي فالناس تتدخل في شيء لا يعنيها في كل صغيرة وكبيرة دون مراعاة للنفسيات ما أقسى البشر !
شكرا دكتورتنا العزيزة على جهدك وخبرتك التي حتى بالخارج لم نجدها رغم المدح والترويج ووووو شكرا إدارة المجمع على التسهيلات التي قدموها لنا من تخفيضات ومراعاة شكرا لكم بحجم السماء أيها الأحبة .